الأحد، 8 مارس، 2015

الخليفة الحكيم






عمر بن عبد العزيز- رضي الله عنه- معروفا بالحكمة والرفق، وفي يوم من الأيام، دخل عليه أحد أبنائه، وقال له:يا أبت! لماذا تتساهل في بعض الأمور؟! فوالله لو أني مكانك ما خشيت في الحق أحدا.فقال الخليفة لابنه: لا تعجل يا بني؛ فإن الله ذم الخمر في القرآن مرتين، وحرمها في المرة الثالثة، وأنا أخاف أن أحمل الناس على الحق جملة فيدفعوه (أي أخاف أن أجبرهم عليه مرة واحدة فيرفضوه) فتكون فتنة.فانصرف الابن راضيا بعد أن اطمأن لحسن سياسة أبيه، وعلم أن وفق أبيه ليس عن ضعف، ولكنه نتيجة حسن فهمه لدينه.

الثلاثاء، 3 مارس، 2015

انا مت ليه ؟؟




شاب اسمر جاي من اقصى الصعيد ...
+++++++++++++++++++++++
في ايده اليمين ورق التجنيد ... وفي ايده الشمال جبنه وسميط
جاي منين ورايح فين يا ولد ....
معرفش بيقولوا رايح سينا اللي جنب العريش
واول ما وصل قال تمام يا فندم زي ما علموه في مركز التدريب .. واستلم السلاح ووقف انتباه من حديد
وقفت جنب زميلي في الخدمه لقيت على وشه الدموع ... قولتله ما تسترجل ياد ولا انت اشتقت للرجوع
قالي يا دفعه الداخل هنا مفقود ... قولتله يا فرج الله احنا هنحارب اليهود
قاللي لو كان اليهود كنت خدت السلاح و رمحت رمح وموقفتش الا في تل ابيب ... لكن دول ناس لا يفرق معاهم عدو ولا حبيب
بصتله وضحكت وقبل ما يرد كانت الرصاصه داخله بين عنيه
مات معرفش مات ليه ؟؟؟؟؟؟
وهو بيموت افتكر ابوه وهو بيقوله اوعاك يا ولد تموت جبان
ها يابوي ... ولدك مات راجل وممتش هربان
بس قبل ما اغمض عنيا كان نفسي اسألك سؤال
هو انا مت ليه يا بوي وعلشان ايه وهل بموتي نصروا الاسلام ؟



حسبنا الله ونعم الوكيل ...........